علاجاً واعداً للسرطان: الفطر Agaricus bellaniae القابل للاكل و المكتشف لأول مرة في البئية العراقية الحارة

Print Friendly, PDF & Email

د. رقيباء علي جيجان/قسم علوم الاغذيه – كلية علوم الهندسة الزراعيه – جامعة بغداد

اخلاص محمد فرحان/وزارة العلوم و التكنولوجيا

د. زينه محمد عبد القادر/وحدة النباتات الطبية والعطريه – كليه علوم الهندسة الزراعية – جامعة بغداد

د.جاسم محمد عوده/قسم علوم الأغذية – كلية علوم الهندسة الزراعية – جامعة بغداد

الخلاصة

يعد هذا الاختراع الدراسه الاولى من نوعها في العراق والوطن العربي لهذا النوع من الفطريات الطبية والقابله للاكل والمتمثل بالفطر Agaricus bellaniae والمكتشف حديثا في العراق اذ شملت الدراسه جانبين:

الجانب الأول: و الذي شمل كل من عزل ،تنقية ،تشخيص وتسجيل سلالة الفطر Agaricus bellaniae  المتحمل للأجواء العراقية الحارة ،والتي تم ترميزها في المنظمة الامريكية NCBI بالرمز MF987843.1 بالإضافة الي دراسة محتواه من المركبات الفعاله الطبيه ومضادات الاكسدة الكلية والفينولات الكلية والفلافونويدات الكلية فضلا عن محتواه من المركبات الكيمائية الاساسية والعناصر المعدنية والاحماض الامينية.

الجانب الثاني: و الذي تمثل بتقييم التاثيرات السمية والعلاجية للمستخلص المائي والكحولي للفطر داخل وخارج الجسم الحي ولغرض تحقيق هذا الهدف فقد شملت الدراسة عده محاور:

  المحور الاول: اختبار سمية مستخلصي الفطر المائي والكحولي  في خطين من الخطوط الخلوية ، وهو خط خلايا سـرطان الحنجرة البشري (Hep-2) ، والخط الخلوي الطبيعي لجنين الجرذ (REF).

المحور الثاني : تقييم تأثير هذه المستخلصات في مزارع خلايا الدم المحيطي البشري في الزجاج (in vitro) من خلال حساب معامل التحول الأرومي Blast index (BI%) ومعامل الانقسام الخيطي Mitotic index (MI%).

المحور الثالث : تقيم الفعالية الوقائية للمستخلصين المائي والكحولي في الخلايا الدم اللمفاوية ( خارج الجسم الحي) باستخدام الفحوص الوراثية ( تبادل الكروماتيدات الشقيقة Sister Chromatid Exchange ودورة توالى الخلية   Cell Cycle rogression (CCP) ودالة معامل التضاعف (RI  وفي خلايا نقي العظم للفئران الطبيعية (داخل الجسم الحي) باستخدام الفحوص الوراثية ( التشوهات الكروموسومية Chromosomal aberration (CA) ومعامل تكون النوى الصغرى (Micronucleus formation))  .

المحور الرابع : التجارب البايولوجية داخل الجسم الحي   ( in vivo).

المحور الخامس : دراسـة الفعالية العـلاجية للمستـخلصين المائي والكحولي للفطر في الفـئران المختبرية الحاملة لسرطان الغدة اللبنية.

تشير نتائج التأثير السمي على خطوط الخلايا الخلوية إلى الفعالية السميّة العالية للمستخلصين المائي والكحولي للفطر في الخط الخلوي السرطاني  Hep-2 بشكل متخصص Specifically دون إحداث تأثير سمي في الخلايا الطبيعية المتمثلة بخلايا REF ، و قد تحقق التأثير الأكبر لهذه المستخلصات بعد 72 ساعة من التعرض بأعلى تركيز (10000 ميكروغرام / مل).  فقد بلغت نسب التثبيط الأعلى في خلايا Hep-2 للمستخلص المائي للفطر بعد 72 و 48 و 24 ساعة %89.4 ، 64.5 % ، %48.5 على التوالي. وكانت نسبة تثبيط للمستخلص الكحولي  لخلايا Hep-2 بعد 72 و 48 و 24 ساعة  78.2% ، %56.7 ، 37.2% على الترتيب . وقد أبدت كلا المستخلصين الكحولي والمائي للفطر تأثيرات تثبيطية طفيفة في خط الخلايا الطبيعية (REF) ، فقد وصلت أعلى نسب تثبيط في هذه الخلايا للمستخلص المائي  17.7% ، وللمستخلص الكحولي  1.22% عند التركيز 10000 مايكروغرام/مل.

وفي تجارب تأثير المستخلصين المائي والكحولي للفطر على الوراثة الخلوية  لخلايا الدم  اللمفاوية للانسان . أدى كلا المستخلصين المائي والكحولي للفطر انخفاضا معنوياً في معدلات معامل التحول الأرومي (BI%) ومعامل الانقسام الخيطي (MI%) بشكل يعتمد على التركيز المستخدم من تلك المستخلصات ، ولم تُحدث هذه المستخلصات أي تغيرات تركيبية أو عددية في كروموسومات تلك الخلايا. كما إن التراكيز المستعملة جميعها من المستخلصين لم تعمل كعوامل موقفة لانقسام الخلايا اللمفاوية في الطور الإستوائي Metaphase عندما استعملت بديلاً عن الكولسمايد Colcemid ، فضلاً عن إنها لم تنجح بالعمل كعوامل مشطّرة بديلاً عن المادة المشطّرة Phytohemagglutinin (PHA). وفي اختبار سمية المستخلصين في خلايا الدم اللمفاوية وجد أن التراكيز غير السامة خلويا  لكلا المستخلصين المائي والكحولي هي  ( 0.1µg/ml و (0.01µg/ml . فأدت الى تسريع دورة الخلية (CCP) وتقدمها وأزدادت قيمة RI   وبشكل معنوي . شمل هذا التأثير الأيجابي أيضاَ حدوث أنخفاض في معدلات تبادل الكروماتيدات الشقيقة SCE معنوياً وقد أدت التراكيز الأعلى منها الى أنخفاض معنوي في قيمة   RI  وأزدادت  SCE فضلا عن التاثير السلبي على دورة الخلية.   وعند اختبار القابلية الوقائية للتراكيز الغير سامة خلويا والتي شملت معاملتين ( قبل وبعد العقار (CP ساهم كلا المستخلصين بشكل ايجابي  في خفض التاثيرات  السمية للمطفر CP من خلال زيادة  ((MI, BI بالاضافة الى تحسن في دورة الخلية بشكل معنوي (P ≤ 0.01) كما اسهم في انخفاض RI و SCE بالمقارنة مع السيطرة الموجبة (معاملة الخلايا بالمطفر CP بمفردة)  . أيد ذلك ما أشارت اليه نتائج دراسة تأثير جرعتين ( 250 و 300 ملغم / كغم) لكلا المستخلصين المائي والكحولي للفطر في الوراثة الخلوية لخلايا نقي عظم الفئران المختبرية من خلال ثلاث أنواع من التداخلات (قبل ، بعد ، مع المعاملة بالعقار(CP . أشارت النتائج الى امتلاك كلا المستخلصين المائي والكحولي للفطر قابلية حماية ضد التأثير السمي للعقار CP لقابليتھما على إصلاح التشوھات الكروموسومية وخفض تكون النوى الصغيرة ، وھذا كان واضحآ عند المعاملة قبل ومع العقار اكثر من بعد العقار. وفي ضوء النتائج داخل الجسم الحي وخارج الجسم الحي فقد تم تصنيف مستخلصات الفطر ضمن المثبطات المباشرة ((Desmutagens بالدرجة الاولى ومثبطات حيوية (Bioantimutagens) بالدرجة الثانية.

و في التجارب البايولوجية داخل الجسم الحي (in vivo) فقد تمّ تحديد الجرعة الوسطية المميتة LD50 للفئران المختبرية وهي 23.05 غم/كغم للمستخلص المائي و15.72 غم/كغم  للمستخلص الكحولي. أظهرت هذه الدراسة ان الفطر من الممكن أن يكون علاجاً واعداً للسرطان وتبين ذلك من سلامة أستخدامها في علاج سرطان الغدة اللبنية المغروس  . فقد كشفت نتائج العلاج بجرعات مختلفة من كلا المستخلصين المائي والكحولي للفطر فعالية عالية لكلا المستخلصين في اختزال حجم الورم وبشكل يعتمد على الجرعة المستخدمة ومدة التجريع. وأظهر حقن الفئران المصابة بالورم بالجرعتين الوسطية والعليا  2.3 g/kg) و  1.15 g/kg) ضمورا للورم وبنسبة تثبيط بلغت 86.6 % و 64.5 % على التوالي . والجرعة الواطئة   0.5 g/kg أظهرت أختزالاَ  لنمو الورم بنسبة 52.1 % . واظهر حقن الفئران المصابة بالورم بالمستخلص الكحولي بالجرعة العالية 1.5 g/kg اختزالا للورم و بنسبة 77.8% بالمقارنة مع مجموعتي السيطرة السالبة والموجبة . ووجد أن أستخدام المستخلص بالجرعة الوسطية التي مقدارها  0.7 g/kg أادت الى أختزال نمو الورم بنسبة 54.6% . كما أظهر أستخدام المستخلص بجرعة الواطئة مقدارها  0.4 g/k أختزالاً لنمو الورم بنسبة47.5 % . وقد اشارت النتائج بوضوح ان الجرعة العلاجية الاعلى للمستخلص المائي للفطر  2.3 g/kg  هي الافضل في اختزال حجم الورم بنسبة 99 %في حين الجرعة العلاجية الافضل للمستخلص الكحولي هي 1.5 g/kg والتي حققت نسبة اختزال 98%.

 

 

Comments are disabled.