تصنيع لقاح من جسيمات الفضة النانوية مع بكتريا مقتولة Staphylococcus arueus القدرة على وقاية من الاصابة بكتريا S.aureus الممرضة

Print Friendly, PDF & Email

م.م. رند مناف عبد الرحمن/ جامعة بغداد ، كلية العلوم ، قسم التقنيات الاحيائية

الخلاصة

تم تقييم قدرة جسيمات الفضه النانويةAgNPsفي تحفيز الاستجابه المناعية كمساعد مناعيadjuvant، وذلك بمعامله مستضد بكتريا المكورات العنقوديه Staphylococcus aureus المقتوله معهذه الجسيمات  الفضه النانويه وتحضيره بهيئه لقاح.حضرلقاح بحجم 0.2 مل(تركيز2 مع/كغ) وذلك بمزج (75 ميكروليترl) زيت الزيتون  و(25 ميكروليتر)  (1.5 x 108cell)من بكتريا المكورات العنقوديه المقتولةمع(100 ميكروليتر)  جسيمات الفضه النانويه بتركيز (1 mg في 5ml ماء المقطر النقي)حجم(88nm). حقنت جرعتان مناللقاح الاولى في اليوم الاول والجرعه الثانيه يوم السابع(جرعهسانده) لمجموعتان باللقاح داخل الصفاقIntraperitoneal والاخرىتحت الجلد.Subcutaneous.ومجموعة اخرى حقنتبجسيمات الفضه النانويه فقط لتمثل مجموعة سيطرة موجبه positive control، واخرى حقنتبالمكورات العنقوديهالمقتولةفقط ومجموعه اخرى حقت بالزيت الزيتون فقط.ليتم مقارنتها بمجموعة واحدهتحقن بincomplete Freund’s فقط وهو عامل مساعد مناعيadjuvantالمتوقر تجارياً. بعد ذلك بأسبوع تم جمع الدم من الفئران الممنعه. النتائج بينت عدد اللمفاويات T و B والعدلات والوحيدات في مجموعات داخل الصفاق وتحت الجلد في الفئرانزيادة في عدد الخلايا  ولكن بقيه المجموعات زيادة طفيفة ، بينما الخلايا الحمضية و خلايا القعدة بقيت ثابتة مقارنة مع مجموعة السيطرة. كما أن النتائج أظهرت زيادة في الخلايا البلعمه في  الدم الفئران الممنعه {25 (جرعة الاولى 21.36%)؛ 29 (الجرعة الساندة22.48%)} و {32 (22.2 % من جرعة الأولى ؛ 40 (23.2 % الجرعة الساندة)} لمجموعات داخل الصفاق وتحت الجلد على التوالي بالمقارنة مع السيطرةألسالبه، المجموعات الأخرى ارتفاع طفيف  لعمليه البلعمه مقارنة مع السيطرةالسالبة4(18.1%).

حددت كمية الأجسام المضادة في مصل الدم، أظهرت النتائج مجموعات داخل الصفاق و تحت الجلد زيادة كبيرة (P≥ 0.05) التي كانت (0.08± 9.8 جرعة الاولى ،الجرعة السانده0.23 ±12.3) و (0.11±11.7 جرعة الاولى ، جرعة الساندة  0.11 ±16.2) ملغ/مل على التوالي مقارنةبالنتائجمجموعةجسيمات الفضه النانوية  السيطرة ألموجبه(0.17 ±6.2مغ/مل), السيطرةالسالبة (0.05 ±4 مغ/مل) , المكورات العنقوديات الذهبية المقتولة وحدها (0.12 ±5 مغ/مل) و Incomplete Freund’s adjuvant (0.08 ±4.1 مغ/مل) ، واظهرت اختلافات معنويه بين اليوم الاول (جرعة الاولى) و 7 يوم (التمنيع الساند). كما نلاحظ أن  التمنيع الجرعه السانده تحت الجلد كانت أفضل تأثير على الاستجابة المناعية. هكذا نستنتج ان الجسيمات الفضيه النانويهAgNPs قد أثركعامل مساعدadjuvantبشكل كبير على الاستجابه المناعية ضد البكترياS. aureusأي له اهميه في العلاج ألسريري للامراض التى سببها البكتريا بتجنيد وتنشيط الكريات الدم البيضاء. وهي واحده من انواع البكتريا الموجبه لصبغه غرام، والتي  تعد واحده من المسببات المرضيه واسعة النطاق والمنتشرة في كل مكان التي تنتقل  عن طريق المستشفيات قد تسبب الوفاة خاصة عند صغار وكبار السن. فهي مسؤوله عن بعض انواع الالتهابات مثل (الرئوي، نقي العظم، الجلد، البروستات، السحايا، الجهاز البولي التناسلي، الجهاز العصبي المركزي). وعادتا وكما معروف ان أفضل طريقة للسيطرة على الاخماج وخاصه تلك المسببه للوفاة يكون بانتاج لقاح خاص بالسلالات السائده محليا للحد اوالسيطره على انتشار الخمج المتسبب عن هذه البكتريا وخاصا في محيط المستشفيات.

Comments are disabled.