ابتكار منظومة تدريب الكتروهيدروليكية جديدة وبمواصفات عالمية في جامعة بغداد

Print Friendly, PDF & Email

ابتكار منظومة تدريب الكتروهيدروليكية جديدة وبمواصفات عالمية في جامعة بغداد


تمكن الطالب أيهاب بسام عبد القادر في قسم هندسة الميكاترونكس بكلية الهندسة الخوارزمي جامعة بغداد، من انجاز مشروعه البحثي الجديد ضمن متطلبات نيل شهادة البكالوريوس بابتكاره (منظومة تدريب الكتروهيدروليكية لطلبة الميكاترونكس) بأشراف الدكتور ماهر يحيى سلوم التدريسي في القسم المذكور.
يقوم المشروع على عمل منظومة (الكتروهيدروليكية) والتي تتضمن عملية دمج بين السيطرة الالكترونية والمنظومات الهيدروليكية، اذ تتم السيطرة على المشغلات الهيدروليكية عن طريق الصمام التناسبي الذي يقوم بالسيطرة على سرعة واتجاه الحركة للمشغلات الهيدروليكية في آن واحد.
ويهدف المشروع الى تصميم منظومة تعليمية للطلبة وتصنيعها، لغرض تنفيذ التجارب المختبرية، ومشاهدة نتائجها، وكيفية عمل المنظومات الالكتروهيدروليكية، وكذلك تسهيل عمل طلبة الدراسات العليا للحصول على نتائج علمية وعملية للبحوث التي تختص في هذا الحقل من التطبيقات.
وتاتي هذه المشاريع المبتكرة لطلبة كلية الهندسة الخوارزمي في جامعة بغداد، إلى دفع عجلة التميز والإبداع والإنتاج العلمي والتكنولوجي، عن طريق إعداد الملاكات الهندسية العلمية المؤهلة من الخريجين ذوي الكفاءات والمهارات المتميزة في التخصصات التي تطرحها الكلية لسد حاجة السوق المحلي والإقليمي في المجالات التعليمية والفنية والتقنية، كما تسعى الكلية إلى تعزيز وتطوير البحث العلمي بشقيه النظري والتطبيقي لإيجاد حلول إبداعية في مجالات مختلفة, وتمتد رسالة الكلية إلى ربط الكلية بالمجتمع المحلي من خلال تقديم الحلول والمعالجات والاستشارات المناسبة للمشاكل والمعوقات العملية والعلمية التي تواجه المؤسسات المختلفة في المجتمع.
وقد أكد الاستاذ المشرف الدكتور ماهر يحيى سلوم، “أن هذا المشروع ذو أهمية في تدريب طلبة الدراسات الاولية والعليا، كونه الأول من نوعه، وقد صمم على الأساس النظري الذي يدرس لديهم، ولغرض دعم المواضيع النظرية من العمل، لذ كان من الضروري أن يتم تنفيذ هذا المشروع الحيوي والمهم والمبتكر”.
ويعد الطالب إيهاب بسام عبد القادر، مبتكر الجهاز، هو احد الطلبة المتميزين والمبدعين في قسم هندسة الميكاترونكس، اذ عمل على أخراج المشروع بهيئة ذات مواصفات تضاهي المواصفات العالمية.

يذكر ان قسم هندسة الميكاترونكس في كلية الهندسة الخوارزمي بجامعة بغداد قد سجل إنجازا علميا جديدا اخر، يضاف الى إنجازات الكلية باقسامها العلمية، يسهل على المزارعين من تسلق النخيل لأغراض قطف التمور، وتشذيب النخيل .
اذ عملت الباحثتان (إيمان حسن عيسى) و(هدى طالب نجم)، الطالبتان في قسم هندسة الميكاترونكس، على مشروعهما البحثي، الذي يأتي ضمن متطلبات نيل شهادة البكالوريوس بتصميم جهازا جديدا  يسمى (تسلق النخيل) وذلك بإشراف الدكتور ماهر يحيى سلوم التدريسي في القسم المذكور.
ويهدف هذا المشروع الذي يعد الأول من نوعه في العراق، الى إيجاد تقانة جديدة لتسهل من عمل المزارعين، فضلاً عن المحافظة على حياتهم، وهو جزء من متطلبات السلامة المهنية للعاملين ضمن حدود عملهم، الى جانب اسهامه في تقليل الكلفة، واستثمار أكبر عدد ممكن من النخيل، لاسيما في الوقت الحالي، الذي يلاحظ فيه تسجيل إهمال كبير من اعداد متسلقي النخيل، بسبب قلة المزارعين بهذا التخصص، وابتعادهم عن مزاولة هذه المهنة.
وقد تضمن المشروع، تصميم أذرع ميكانيكية، تأخذ حركتها من منظومة سيطرة هوائية يتم التحكم بها عن طريق إشارتين، الأولى هوائية تأتي من ضاغطة الهواء (compressor)، والثانية ألكترونية تأتي من المتحكم الالكتروني (الاردوينو) الذي يعمل على التحكم في تتابع حركة الجهاز أثناء التسلق.
وقد بين الأستاذ المشرف على المشروع الدكتور ماهر يحيى سلوم، أن هذا الإنجاز يع فريداً من نوعه، وفكرة تصميمه الحديثة والذي سيسهم في تقديم الخدمة الكبيرة للقطاع الزراعي، والمزارعين العراقيين، اذ سيدخل ضمن مشاريع أبحاث تطوير زراعة التمور وانتاجها، وتطوير الاقتصاد العراقي ودعمه.
ومن جانبه اشاد عميد الكلية الدكتور اسامة عبد اللطيف بالمشاريع التي ينجزها الطلبة، مؤكدا على القدرة العلمية والابداعية والابتكار الجديد الذي يسعون اليه طلبة اقسامها العلمية في مشاريعهم للتخرج، وبما تواكب المواصفات العالمية وتضاهيها، وهو دليل على قدرة منتسبي جامعة بغداد سواء من الباحثين والطلبة، ام من التدريسيين الذين يحققون منجزات مهمة في مسيرة التعليم العالي في العراق الجديد .

Comments are disabled.