إدارة واقتصاد بغداد تحتفل بتخرج دورة جديدة في التدقيق والتفتيش

Print Friendly, PDF & Email

إدارة واقتصاد بغداد تحتفل بتخرج دورة جديدة في التدقيق والتفتيش


 احتفلت كلية الأدارة والأقتصاد في جامعة بغداد، بتخريج الدورة التاسعة والعاشرة في التفتييش، والدورة الثامنة في التدقيق، وذلك ضمن برنامج دعم المفتشيين العموميين في العراق، حضرها الدكتور عبد الجبار محمود فتاح عميد الكلية، والدكتور جعفر باقر الدجيلي المعاون الأداري والمالي، والدكتورة زينب الصفار من مكتب التنسيق في رئاسة الوزراء.
والقى عميد الكلية كلمة في افتتاح حفل التخرج، دعا فيها المتدربين الى تأدية رسالتهم  السامية التي ترتقي بهم الى مستوى  الطموح والرغبة في التنمية والبناء، لاسيما  في الظرف الأستثنائي الذي يمر به العراق.
وقد تضمنت الدورة محورين، الأول محور التفتيش وشمل  مواد (مدخل برنامج التدريب والتطوير) و(وظيفة الرقابة في المؤسسة الحكومية) و(اساليب التفتيش وجودته وكيفية التخطيط للعملية التفتيشية من حيث وضع خطة وتنفيذ العملية ومفهوم التفتيش المالي  والفرق بينه وبين التدقيق)، و(ماهي الصلات الخاضعه للتفتيش) و(التفتيش الأداري ومجالاته ومراجعة عمليات المشتريات وتدقيقها) و(المناقصات والعطاءات ومشاريع الموازنة) و(العقود وكيفية اعداد دراسات االجدوى الفنية والأقتصادية للمشروع).
كما شمل برنامج الدورة على محاضرات في  التفتيش واساليبه الأحصائية وشروط سحب العينات، وتطبيقات الحاسوب للمعالجات، وتطبيقات عملية لبرنامج الأكسل، وكيفية  اعداد تقرير للتفتيش، وأدارة ملفاته.
اما المحور الثاني فحمل عنوان (التدقيق) وتضمن محاضرات في (مراحل وخطوات الرقابة في المؤسسه الحكومية) و(مراجعة عمليات المشتريات) و(تدقيق عقودالمناقصات وعطاءات الشراء)، كما تضمن المنهاج محاضرات في (تشغيل معلومات النظام المحاسبي المتكامل في ظل مفاهيم محاسبة المسؤولية) و(مدخل للنظام المحاسبي المتكامل) و(تقويم النظام المحاسبي الحكومي في ظل التطبيقات الدولية)، و(تقويم اساليب اعداد الموازنة العامة للدولة) و (رقابة مصروفات المشاريع الأستثمارية في ظل الموازنة الأتحادية في العراق) و(تقويم نظام الرقابة الداخلية المتكامل)، وكذلك شملت المحاضرات على تمارين عملية في (التفتيش والتدقيق) .
وفي اليوم الختامي في الدورة تم فتح باب النقاش والحوار وبيان مدى فائدة المعلومات التي تلقاها المشاركون في الدورة، ووضعها في حيز التنفيذ، ليكون لهم الدور الأكبر في ارتقاء مستوى العمل في دوائر الدولة، وانعكاسه على نواحي الحياة (الأجتماعية والأقتصادية والسياسية وغيرها)، ومكافحة الفساد بأشكاله ومسمياته ومنه، الغش والتزوير وسرقة المال العام.
وتاتي هذه الدورات حرصا من الكلية التي تعمل على تطوير العملية الأكاديمية في البلاد،  للنهوض بالواقع المعرفي والأرتقاء به، واضعة في خططها تغيير الكثير من المناهج الدراسية لتتماشى مع التطور السريع الذي تشهده علوم الأدارة والأقتصاد في العالم .
وفي نهاية الدورة قدم عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمود عبد الفتاح، الشهادات التقديرية للمتدربين، اللذين اكدوا رغبتهم في المشاركة بدورات أخرى تقيمها الكلية لما لها من فائدة علمية وعملية تسهم في تطوير عملهم الوظيفي .
وتعد هذه الدورات من اهم انجازات كلية الأدارة والأقتصاد لهذا العام والتي يتم فيها تأهيل المشاركين وتدريبهم،  في اطار برنامج الدعم الفني، والتي ستستمرضمن منهاج البرنامج  الذي يقدمه المكتب الأستشاري لوزارات الدولة ومؤسساتها، لدفع مستوى الأداء وتحسينه، وجعل الملاكات العاملة فيها، مؤهلة لمواكبة للتطورات الحاصلة في العلم، لاسيما التكنلوجية والعلمية منها.

Comments are disabled.