طالب ماجستير في جامعة بغداد يصنع جهازا جديدا للتعرف على تصرف الركائز المتعرضة للاتواء في التربة

Print Friendly, PDF & Email

طالب ماجستير في جامعة بغداد يصنع جهازا جديدا للتعرف على تصرف الركائز المتعرضة للاتواء في التربة


جرت في قسم الهندسة المدنية في كلية الهندسة بجامعة بغداد، مناقشة رسالة الماجستير الموسومة “تصرف مجموعات الركائز المتعرضه الى الالتواء” للطالب عمر ياسين عبد صالح.
ركزت الدراسة في التعرف على تصرف مجموعات الركائز المتعرضة الى الالتواء في التربة الرملية، اذ تم تصنيع جهازا خاصا لتنفيذ البرنامج العملي لهذه الدراسة البحثية.
ويتكون برنامج الفحص من ثلاثة أجزاء، الجزء الاول يحتوي على مجموعتان، المجموعة الاولى تتكون من ثلاثة ركائز دائرية متصلة مع غطاء الركيزة (3×11.5×11.5) سم، بينما المجموعة الثانية تتكون من خمسة ركائز دائرية متصلة مع نفس غطاء الركيزة المستخدم في المجموعة الاولى، والركيزه عبارة عن انبوب من الالمنيوم قطره الخارجي 15 ملم وسمكه 2 ملم، فيما تكون نهاية الركيزة مغلقة.
استخدم الباحث في مشروعه اربعة نسب من الحمل العمودي المسموح به (0%, 25%, 50%, و 100%) ونسبتان من طول الركيزة الى قطرها (20 و30)، وقد حمل في هذا الجزء من الالتواء حافة غطاء الركائز، وفي الجزء الثاني والثالث فقد استخدم الباحث نفس المجاميع التي استخدمها في الجزء الأول لذات نسب تغير طول الركيزة الى قطرها، كما استخدم نسبتان من الحمل العمودي المسموح به (0% و 100%)، الذي له تأثير تجاه حمل الالتواء،  وتم دراسته في الجزء الثاني، بينما تأثير موقع حمل الالتواء، تم دراسته في الجزء الثالث، فضلا عن دراسة تاثير نسبة الحمل العمودي المسموح به، نسبة الى طول الركيزة وقطرها، وعدد الركائز، واتجاه حمل الالتواء وموقعه.
واظهرت النتائج ان قابلية التحمل للالتواء تزداد بزيادة نسبة الحمل العمودي المسموح به، فعندما تكون نسبة الحمل العمودي المسموح به 100% ونسبة طول الركيزة الى قطرها (20)، تزداد قابلية تحمل الالتواء لمجموعة الركائز حوالي 42% و 53% على التوالي، اذا ما تم مقارنتها مع قابلية تحمل الالتواء، وعندما تكون نسبة الحمل العمودي المسموح به 0%، وكذلك عند زيادة نسبة طول الركيزة الى قطرها، تؤدي الى زيادة قابلية تحمل التواء مجموعة الركائز، وعندما تكون نسبة الحمل العمودي المسموح به 100% ونسبة طول الركيزة الى قطرها (30)، تزداد قابلية التحمل للالتواء لمجموعة الركائز حوالي 51% و 66% اذا ما تم مقارنتها مع قابلية التحمل للالتواء، عند اذ تكون نسبة طول الركيزة الى قطرها 20 لهذه المجاميع ولنفس نسبة الحمل العمودي المسموح به.
وخلصت الدراسة كذلك الى ان زيادة عدد الركائز يؤدي الى زيادة قابلية تحمل الالتواء لمجموعة الركائز، وقابلية تحمل الالتواء لمجموعة الركائز عندما تكون نسبة الحمل العمودي المسموح به 100% ونسبة طول الركيزة الى قطرها (20) وتزيد بحوالي 86% اذا ما تم مقارنتها بقابلية التحمل لمجموعة الركائز لنفس نسبة الحمل العمودي ونسبة طول الركيزة الى قطرها.
وبين الباحث ان اتجاه حمل الالتواء وموقعه، يؤثران على قابلية تحمل الالتواء لمجموعة الركائز، وهذا التغير يعتمد على توزيع الركائز ضمن المجموعة وعلى توزيع حمل الالتواء على الركائز، فعندما يقترب حمل الالتواء من مركز غطاء الركائز تزداد قابلية تحمل الالتواء وعندما يبتعد عن المركز تتناقص.
وبالتالي فان زيادة قابلية تحمل مجموعة الركائز لقوى الالتواء لاتؤدي الى نقصان زاوية الالتواء، اذ ان اكبر قيمة لزاوية الالتواء في جميع الفحوص هي 3 درجات.
يذكر ان الرسالة كان قد اشرف عليها، الأستاذ المساعد الدكتورة بشرى سهيل زبار، فيما تالفت لجنة المناقشة من، الأستاذ الدكتور علاء ناصر الجوراني (رئيسا)، وعضوية كل من، الأستاذ المساعد الدكتور محمود رشيد محمود، والأستاذ المساعد الدكتور محمود ذياب احمد.

Comments are disabled.