نشـــــــــــــيد جامعــــــة بغــــــــــداد 

                                                                             كلمات أ.د. محمد حسين آل ياسين

                                                                      موسيقى والحان: د.خالد ابراهيم

حطَ على شُـــــــــرفتِها الــــــــزمـــــــانْ
                               وغـــــــــردتْ حضــــــــــارةُ الإنســـــــــانْ
فهي على سِفريْــــــــهما عنــــــــــــوانْ 
                               جــــامعــــــــــةٌ كتـــابُهـــــــــــا القــــــــرآنْ


* * *

    أول حـــــــــــــرفٍ خُط في كتـــــــــــابِ
                                أول رَقْمٍ رف في حســـــــــــــــــــــــــابِ
    تعـــانقــا هُنـــــــا على التــــــــــــــــرابِ
                                فآنـــــــــــداحَ لــلإبــــــداعِ ألفُ بــــــــابِ
    جامعـــــــــــــةٌ تُـــــــزهى على الأحقــــــــــابِ
                                بــــــــــــأروعِ العُــــــــــــــــــلومِ والآدابِ


* * *

   في بابــــــــلٍ كـــــــــــانتْ لها الجـــــــــــذورُ
                               وبرعَمــــــتْ في روحهــــــــا آشــــــــــورُ
   وأمتـــــــد بالأســـــــــــــــلامِ فيها النــــــــــورُ 
                               حتى تجلى غــــدُها الجســــــــــــــــورُ
   منــــــــــــارة جَـــــــــــــل لها العُبــــــــــــــورُ
                                      فأبحرتْ بدربِهـــــــــا العصـــــــــورُ


* * *

علــــــى ثَــــــــرى الفـــــداءِ والجهـــــــــادِ
                                وفي ظــــــــلالِ العــــــزِ والأمجــــــــــادِ
بين الفُـــــــراتِ أصـــــــــــل كـــــــــل وادِ
                                ودجـــــــــلةٍ منهــــــلِ كــــل نـــــــــــادي
شــــعـتْ بنور العلــــمِ خيـرُ زادِ
                               جـامعــــــــةً تنمــــــــي إلى بغـــــــــــــدادِ


* * *

قد حَمُلتْ بغـــــــــــــــــــدادَ أحلى لقَبِ
                              واختــــــــــــارتِ العـــــــــراقَ أسمى نَسَبِ
فــــإنهـــــــا مَعهَدُ كــــــــل الشهـــــبِ
                             من مشــــرقِ الأهــــلِ لأقصى المغــــــربِ
تحمِلُـــها الأجيــــــالُ من كُـــــــــل أبي
                           عِقـــــــــداً على صُـــــــدورِهـــــــا من ذَهَبِ