استخدام مبتكر لمادة الثعلبية كحافظة بايولوجية لتقييد خلايا البكتريا

Print Friendly, PDF & Email

ا.د. زينب زياد اسماعيل/قسم الهندسة البيئية – كلية الهندسة – جامعة بغداد

د. بسمة باسم حميد/وزارة التربية

الخلاصة

تعتبر المعالجة البايولوجية من اهم الطرق المتبعة عالميا لتحلل وازالة الملوثات العضوية الخطرة والمعقدة التركيب الموجودة في المخلفات الصناعية السائلة. تتميز المعالجة البايولوجية عن طرق المعالجة الكيمياوية بأنها لاتنتج مركبات ثانوية (by products) والتي ربما تكون اخطر من الملوثات الاصلية، حيث ان النواتج النهائية للمعالجة البايولوجية هي الماء وثاني اوكسيد الكربون. ولغرض المحافظة على البكتريا من الظروف البيئية القاسية مثل درجة الحرارة العالية او الواطئة جدا اضافة الى التراكيز العالية للملوثات او التغيير في قيمة الدالة الحامضية (pH)، تعتبر تقنية تقييد الاحياء المجهرية واستخدامها في معالجة المياه الملوثة من الطرق الحيوية الواعدة لمواجهة المشاكل البيئية الاكثر تعقيدا، والتي تتصدرها تلك التي تسببها المصانع  وخاصة معامل الصناعات النسيجية التي تطرح كميات كبيرة من المياه الملوثة بأصباغ الازو الفعًالة الخطرة.

تم في هذه الدراسة استخدام مبتكر ولاول مرة مادة الثعلبية – المدعمة بكحول البولي فناييل PVA  لغرض تقييد خلايا البكتريا الحية ، علما ان هذه المادة معروفة بأستخدامها في الصناعات الغذائية . حيث تضمنت الدراسة الحالية استخدام المجاميع المختلطة من الاحياء المجهرية المقيدة  لغرض التحلل البايولوجي لثلاث انواع من أصباغ الازو الفعًالة وهم الصبغة الحمراء، الصبغة الزرقاء، والصبغة الصفراء من خلال المعالجة الحيوية اللاهوائية/ الهوائية المتعاقبة. بينت النتائج العملية للدراسة الحالية ان البكتريا المقيدة بمادة الثعلبية كانت لها كفاءة عالية في عملية التحلل الحيوي الهوائي واللاهوائي لاصباغ الازو الفعًالة.

Comments are disabled.